.:.الإهداءات.:.

 
 
العودة   منتديات السويد الرسمية > .. الأقســام الترفيهية .. > منتدى الألغاز > الــحكم والأمثال الشعبية
التسجيل التعليمات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-02-2017, 02:16   رقم المشاركة : 1
عـضـو ذهـبـي





ريحانة البحر غير متصل


اوسمتي


7ek إن من الشعر لحكمة وإن من البيان لسحرا




روائع الحكمة خلاصة الشعر الشعبي والفصيح

إن من الشعر لحكمة وإن من البيان لسحرا



عبدالله الجعيثن


الحكمة هي البصيرة.. عين العقل.. ولأن الدنيا كبيرة.. ومجاهلها كثيرة.. والعمر محدود.. يستعين العاقل بعيون الحكماء كي يميز بين أفضل الخيرين.. وأهون الشرين.. عند الاختبار والابتلاء معا..
والعقل ضده الحماقة.. والجنون.. فالأحمق قلما يستفيد من تجاربه هو فضلاً عن تجارب الآخرين.. وأهل الجنون في نعيم.. كل الايام عندهم اعياد.. قلوبهم لاتعرف الهموم، ورؤوسهم لاتشيب! وتراثنا العربي والشعبي مليء بأبيات الشعر الحكيمة.. نختار منها غيضاً من فيض:
(1)
اذا برِمَ المولى بخدمة عبده
تجنى له ذنباً وليس له ذنب
(سيف الدولة الحمداني)
اذا شانت النفس سهل المخراج
حتى في الزواج اذكر ان الاستاذ محمد علوان كتب في (غرابيل الرياض) ان بعض الازواج في الجنوب اذا اراد تطليق زوجته بلا سبب دخل المزرعة وصرخ فيها:
لماذا تركتِ المحَشَّ في الشمس؟! فتقول: مستغربة: هذا مكانه هل اضعه في الثلاجة او على السرير الوثير؟! فيقول: وتردين عليَّ؟ انتِ طالق!
قلت: هي الرابحة! (أمْقِيطْ ورشاه.. او محشَّة)
(2)
الى عزمتْ فحطّ للرجل مرقاة
من قبل يدري بك سواة الرّبادي!
(ابن سبيل)
اذا عزمت على أمر فاتخذ له طرقه السليمة، واستعن بالكتمان وعجل باغتنام الفرصة قبل ان يدري عنك حاسد او حاقد!
(3)
واذا صفالك من زمانك واحد
فهو المراد فعيش بذاك الواحد
الواقع ان صديقاً واحداً يحبك.. يكفيك.. ولاغنى عن الصديق.. فهو ثاني الروح.. وثالث العينين.. وهو يضرب فرحك في اثنين.. ويقسم احزانك على اثنين..
وللحكماء مع الصداقة اقوال ومواقف، غنى علوية للمأمون قول الشاعر:
واني لمشتاق الى ظلِّ صاحبٍ
يرق ويصفو ان كدرت عليه!
فقال المأمون: هات ياعلوية هذا الصاحب وخذ الخلافة!
وكان للزيات صديق اسمه محمد، فآذاه كثيراً فقال فيه:
من يشتري مني إخاء محمد
ام من يريد إخاءه مجانا!
ولكن.. لو فيه خير ما رماه الطير!
ويقول الشاعر:
دعوى الاخاء على الرخاء كثيرة
بل في الشدائد تعرف الاخوان
وهذا صحيح فالصداقة الحقيقية لاتتجمد في الشتاء
(4)
وما الوجه الا طول فتر وعرضه
الى ضاع من يعطيك وجه تعارض به
(محمد بن سليم)
الوجه كناية عن الكرامة.. ومن يضع كرامته فماذا يبقى له؟.. واكثر من يسفح دم وجهه الذليل ومنزوع الحياء.. على انهما لا يشعران بجرح... فالأول بالتعبير الشعبي (وجه ابن فهرة.. وجه مغسول بمرق) والثاني - مع طول الذل - تموت روحه فلا يحس:
من يهن يسهل الهوان عليه
ما لجرح بميت ايلام
وكناية شاعرنا الشعبي عن الكرامة بالوجه، وذكر انه فتر في فتر، دعوة الى البعد عن كل ما يريب فضلاً عما يشين، والمثل الشعبي يقول (ابعد عن العيب ذراع.. ونم)
(5)
ليس الغبي بسيد في قومه
لكن سيد قومه المتغابي (البحتري)
ان الذي يتغابى عن الاخطاء ويتغاضى عن الكلمات العابرة ويترفع عن التوافه وصغائر الامور بعقل راجح وقلب كبير وافق واسع مفتوح يسعد، ويسعد من حوله.. ويحبه الناس
(6)
خذ ما تراه وخل عنك الخماكير
من شق ثوب الناس شقوا وزاره!!
(ابن لعبون)
والخماكير هي الظنون السيئة، ولايحق الظن السيء الا بأهله..
يقول ابن لعبون خذ الناس على ظاهرهم وقدم الخير تجده، ولا تأول كلام الناس للشر، ولا تحمله ما لايحتمل، فإن الذي يظن السوء، ويحمل اي كلام على اسوأ محمل، يهاجم الناس فيلقى ما هو ادهى، خاصة انه بدأ بالشر، والبادئ اظلم، (من شق ثوب الناس شقوا وزاره)!!
اي جازوه بما هو اسوأ!.. والمثل العربي يقول: (من غربل الناس نخلوه)!
ولاتجعلنَّ دليل المرء صورته
كم مخبر سمج من منظر حسن
(...)
والعكس ايضاً: كم مخبر حسن من مظهر سمج... ان الانطباع الاول لا يصلح للحكم على الناس.. والمظهر لايدل على الجوهر بالضرورة الناس مخابر.. لامظاهر..
قال قتيبة بن مسلم: ارسلني ابي الى ضرار بن القعقاع بن معبد بن زرارة فقال: قل له لقد كان في قومك دماء وجراح وديات وقد احبوا ان تحضر المسجد فيمن حضر.. فأتيته فأبلغته فقال: يا جارية غديني، فجاءت بأرغفة خشن فثردهن في مريس.. فأكل.. قال قتيبة: فجعل شأنه يصغر في عيني ونفسي.. ثم مسح يده وقال: الحمد لله حنطة الاهواز وتمر الفرات وزيت الشام، ثم اخذ نعليه وارتدى، ثم انطلق معي واتى المسجد الجامع فصلى ركعتين، ثم احتبى، فما رأته حلْقة الا تقوضت اليه، فاجتمع الطالبون والمطلوبون فأكثروا الكلام، فقال: الى ماذا صار أمرهم؟ قالوا: الى كذا وكذا من الابل، قال: «هي علي كلها..» ثم قام..
كتاب عيون الاخبار
(8)
الذم ما يهفي للاجواد ميزان
والمدح ما يرفع ردي المشاحي
(راكان بن حثلين)
ان العاقل يعرف قيمته بنفسه فلا يضره ذام ولا يضيف اليه مادح.. طالما كان من (الاجواد) يقوم بالموجبات فيرضي الله اولاً.. ثم ضميره ثانياً.. فلا يعنيه ان يذمه حاسد.. ولا يغره المديح.. انه ليس صخرة بالطبع.. ولكنه يحاول وزن الامور كما هي..
وفي هذه الحياة العجيبة لايعدم الاجواد ذاماً ولايعدم الانذال مادحاً.. ولكن الحقيقة تظل كما هي صامدة.. وواضحة.. من يغطي عين الشمس؟
(9)
فيومٌ علينا ويوم لنا
ويوم نُساء ويوم نسر
(النمر بن تولب)
انه يصف الحياة كما هي في الواقع.. وهي غير ساخط.. انه يفهم الحياة ويتكيف معها.. ويقبلها... والمثل الألماني يقول «رأسك اصغر من أن تتكيف الحياة معه، فكيف رأسك مع الحياة».
(10)
فقولوا لبيت الفقر لا يامن الغنى
وبيت الغنى لا يامن الفقر
عايد (الخلاوي)
دوام الحال من المحال، وللدهر تقلبات عجيبة، فلا يغتر الثري بماله ويظن انه بأمن من الفقر، ولا ييأس الفقير من حاله ويقطع الأمل.. ومغزى الحكمة ان لا يصاب الغني بالطغيان ولا الفقير باليأس، وان يكون الرجل رجلاً في كل الحالات قدر الامكان..
ما اجمل قول حاتم الطائي:
شربنا بكأس الفقر يوماً وبالغنى
وما منهما الا سقانا به الدهر
فما زادنا بغياً على ذي قرابة
غنانا، ولا ازرى بأحسابنا الفقر
كلام من ذهب خاصة انه من رجل قول وفعل!
(11)
ورب شحيح على ماله.. لأعدى عدو له يخزنه
(أبو العتاهية)
كان الجاحظ - الله يسامحه - يقول عن شعر ابي العتاهية (أملس البطون ليس له عيون!!) والذي يقرأ ديوان ابي العتاهية يجد فيه من عيون الشعر ولكن الناقد حين يحكم ذوقه الخاص يظلم..
المهم ان البيت حكمة، فالشحيح كثيراً ما يترك ماله لمن يكرهه.. كرهاً متبادلاً.. وقرأت أن الغربيين يشبهون البخيل بالخنزير فتعجبت لأنهم لايكرهون الخنزير، ثم تبين لي وجه الشبه وفيه فن، فإن الخنزير لا يستفيدون منه ابداً وهو حي فهو لا يحلب ولا يبيض، ولا يجز صوفه فيفيد، وهو حي ليس له اي فائدة، ولكن حين يذبحه النصارى يجدون اللحم والشحم الموفَّر!.. كالبخيل فائدته بعد موته!
(12)
والحر مثلك يستحي يصحب الديك
وان صاحبه عاعا معاعاة الادياك!
(بركات الشريف)
يوصي ابنه.. لان الرفيق يقاس على رفيقه.. ومن عاشر القوم صار منهم.. وتطبع بطباعهم.. والحر هنا الصقر.. وهو كناية عن الرجل الجيد.. فإنه اذا صاحب الردي.. والرخمة.. عاداه مع الزمن واخذ من طباعه فوق حكم الناس عليه.. فكيف يميز الناس بين الجيد والردي وهما صاحبان؟ لايعودون يعرفون الصقر من الديك، ومن لايعرف الصقر يشويه، وقد قرأت في هذه الصفحة قصة هذا المثل وضحكت، قال: ان رجلاً اطلق صقره خلف حبارى، وتأخر الصقر في العودة كثيراً، فذهب صاحبه خلفه ملهوفاً عليه، وحين سار في الصحراء طويلاً وجد رجلاً ابله يتلمظ عند نار.. فقال له: ما رأيت طيراً مر من هنا؟ فقال: مر طير وراء طير وامسكت بالاثنين وها هما في النار!! وفنظر الرجل واذا بصقره الحريشوي في نار الابله فقال المثل!
(13)
كل امرئ راجع يوماً لشيمته
وإن تخلَّق اخلاقاً الى حين
فعلاً.. لكل انسان جوهر وحقيقة.. وقد يتصنع ويتكلف لغرض او في موقف.. فالشرِّير يظهر نفسه لطيفاً حين يخطب امرأة مثلاً (على لسان كل خاطب تمرة) كما يقول العرب.. ولكن شره يظهر بعد الزواج، فهو جوهره وطبعه، الحية تغير جلدها لا طبعها، والذئب يبقى ذئباً حتى لو لم يأكل غنمك، والماء الحار لا ينسى ابداً انه كان بارداً، الطبع عضو ويد ثالثة، سواءً كان الطبع طيباً ام سيئاً، وهو مزيج من الوراثة والتربية، والمثل يقول (ما نأخذه مع حليب الأم لا يخرج إلا مع الروح) وابن صقيه.
يقول:
القطن لا يغريك لو لان لمسه
ما خبر يعمل منه درع وطاسه
ولكن الانسان يجاهد نفسه لتغيير الطبع السيء، ومن جاهد فهو مشكور مأجور..
(14)
إذا مر بي يوم ولم اتخذ يداً
ولم اكتسب علماً فما ذاك من عمري
(البستي)
ما أكثر الايام الضائعات اذن!.. ومن الغبن ان تضيع والعلم الآن متاح للجميع والمعروف مذقه حلو، ووجهه جميل..
جلس معاوية وعمرو بن العاص ووردان مولى عمرو وقد شاخوا فقال معاوية: ما بقي من لذاتك ياعمرو؟ قال: المشي في بسااتيني، وانت يا معاوية؟ قال: رؤية احفادي، وانت يا وردان؟ قال: صنيعة معروف اصنعها من ذوي احساب.. فضرب معاوية بيده وقال: غلبنا العبد!
(15)
اذا كنت في قوم غريباً
فعاملهم بفعل يستطاب
(الحريري)
الغريب في الاصل مريب حتى يعرف تصرفه، والمثل الشعبي يقول (يا غريب كن اديب!) وبعد البيت:
ولا تحزن اذا فاهوا بفحش
غريب الدار تنبحه الكلاب!!
وقالت اعرابية لابن لها يريد ان يتغرب:
اذا كنت في غير اهلك فلا تنسى نصيبك من الذل!!
(16)
لاتقول اني قوي وذا جند زهيد
تذبح الحية بعير وهي سرو بتراب!
(عبدالله بن قعيد)
لاتحتقر عدواً مهما صغر، الابرة تفعل ما لايستطيعه السيف، والحية (الثعبان) تقتل البعير الكبير وهي حقيرة كدودة في التراب! والنمرود هلك ببعوضة!
(17)
ابصر لرجلك قبل الخطو موضعها
فمن علا زلقاً عن غرة زلجا
(محمد بن بشير)
العاقل يعرف مخراجه قبل مدخاله، من لايقيس قبل ما يغيص ما ينفعه القياس بعد الغوص!
(18)
تخير بالنسب قبل المناسب
ترى بنت الرجال لها رجال
(ابراهيم بن جعيثن)
وفي الحديث الشريف (تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس) والمثل الشعبي (ما يجتمع زين وبنت رجال) ليس على ظاهره المراد منه ان الدنيا ما تجتمع ومع هذا فلو خير العاقل بين جميلة جداً من بيت رديء، وغير جميلة ولكنها بنت رجال، لما تردد في رفض الاولى والترحيب بالثانية، وفي الحديث الشريف ايضاً (اياكم وخضراء الدمن وهي المرأة الحسناء في المنبت السوء).
(19)
بني ان البر شيء هين
وجه طليق وكلام لين
(اعرابي)
هين: سهل على النفس وفعلاً حسن الخلق اسهل من سوئه.. والكلمة الطيبة ايسر من الكلمة الخبيثة، وان يبتسم الانسان اسهل من ان يعبس.. حسن الخلق قريب متاح مع النية الطيبة..
(20)
ومن اغتر بالدنيا فهو من هباله
ما يعتبر باجال جولات الاجيال
(محمد القاضي)

=====================






آخر تعديل ريحانة البحر يوم 22-02-2017 في 02:19.

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
امتحان .... عاشقه الورد منتدى الصــــور 10 22-05-2012 05:12
امتحان صعب ! !!!!!!!!!!!!!!!! دايم العـز المنتدى العـام 25 12-11-2006 10:37


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:45.
أرشفه ودعم وتطوير استضافة تعاون


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ...... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر مـنـتـديات الـسـويــد الرسمية
  تصميم الويب سايت